OpenAI تكشف عن تقنية ذكاء اصطناعي جديدة لتقليد الأصوات Voice Engine

OpenAI تكشف عن تقنية ذكاء اصطناعي جديدة لتقليد الأصوات Voice Engine

 كشفت شركة OpenAI عن تقنية الذكاء الاصطناعي Voice Engine، التي تمكن من إنشاء أصوات اصطناعية باستخدام مقاطع صوتية مدتها 15 ثانية. يتميز Voice Engine بقدرته على قراءة الأوامر النصية بلغات مختلفة، وعلى الرغم من قدراته البارزة، فهو يعتبر محدودًا في الوقت الحالي.

حاليًا، تتوفر هذه التقنية لعدد قليل من الشركات، مثل Age of Learning وHeyGen، والتي يمكنها الوصول إلى أداة Voice Engine الجديدة. تظهر العينات الصوتية التي نشرتها OpenAI تنوعًا في اللغات المدعومة، من الإنجليزية والألمانية إلى الفرنسية واليابانية، مما يعكس مدى تطور التقنية.

 OpenAI تدخل عالم تقليد الأصوات عبر تقنية Voice Engine

تطوير Voice Engine بدأ في نهاية عام 2022، وقد تم تدريبه باستخدام مجموعة متنوعة من البيانات، وهو متاح حاليًا لعدد محدود من المطورين. تتميز الأصوات الناتجة عن الذكاء الاصطناعي بالدقة والمصداقية، مما يعزز تجربة الاستخدام للمستخدمين.


مع تطور تقنيات تحويل النص إلى كلام باستخدام الذكاء الاصطناعي، يشهد القطاع تحولًا نحو استخدامات أكثر تعقيدًا وفعالية، مع الحرص على حماية خصوصية المستخدمين والحد من إمكانية إساءة استخدام التقنية.


إن تحويل النص إلى كلام باستخدام الذكاء الاصطناعي يتطور، وبينما ركزت العديد من الشركات على إنتاج الأصوات الطبيعية أو الآلات الموسيقية، فإن القليل من الشركات الناشئة غامرت بإنتاج أصوات بشرية. وبطبيعة الحال، من بين هذه الشركات الناشئة هناك أسماء بارزة مثل ElevenLabs.


في حين تحولت شركة OpenAI إلى أدوات تقليد الصوت، إلا أن هناك مخاوف بشأن إساءة استخدام هذه الأدوات. ومع ذلك، تقول OpenAI إنها توصلت إلى اتفاق مع الشركاء لمتابعة سياساتها الخاصة. وفقًا لهذه السياسات، لا ينبغي استخدام الذكاء الاصطناعي لتقليد الصوت من OpenAI لانتحال شخصية الأفراد أو المنظمات دون موافقتهم.


تتطلب OpenAI أيضًا من شركائها الحصول على "موافقة صريحة ومستنيرة" من المتحدث الأصلي. يتم وضع علامة مائية على الأصوات التي يولدها الذكاء الاصطناعي بحيث يمكن تتبع مصدرها، وبالطبع يمكن مراقبة كيفية استخدامها.


اقترح مطور أداة محاكاة الصوت Voice Engine عدة خطوات للحد من إمكانية إساءة استخدام هذه الأدوات. وتشمل هذه الاقتراحات الإزالة التدريجية للمصادقة الصوتية للوصول إلى الحسابات المصرفية، ووضع سياسات لحماية أصوات الناس في الذكاء الاصطناعي، وتحسين التعليم حول التزييف العميق، وتطوير أنظمة تتبع للمحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي.



تطبيقات تقنية Voice Engine


  • تحويل النص إلى كلام باستخدام أصوات اصطناعية
  • قراءة النصوص بلغات مختلفة باستخدام نفس الصوت
  • تطبيقات في مجالات التعليم والترفيه
مخاوف أخلاقية

  • إمكانية إساءة استخدام تقنية تقليد الأصوات
  • OpenAI تضع سياسات لمنع انتحال الشخصية
  • علامة مائية على الأصوات الاصطناعية لتتبع مصدرها
مقترحات لتقليل إساءة الاستخدام

  1. إزالة المصادقة الصوتية للوصول إلى الحسابات المصرفية
  2. حماية أصوات الناس في تقنية الذكاء الاصطناعي
  3. تحسين التعليم حول التزييف العميق
  4. تطوير أنظمة تتبع للمحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي


باختصار، كشفت شركة OpenAI عن تقنية الذكاء الاصطناعي Voice Engine التي تمكن من توليد أصوات اصطناعية بدقة ومصداقية عالية. يعد هذا الإعلان خطوة هامة في تطور التكنولوجيا التي تحاكي الصوت البشري بشكل مذهل، مما يفتح أفاقًا جديدة لاستخدامات الذكاء الاصطناعي في مجالات متنوعة مثل التعليم والاتصالات. برغم الإمكانيات الرائعة، يجب أخذ الحيطة والحذر في استخدام تلك التقنيات لضمان الامتثال للسياسات الأخلاقية وحماية خصوصية المستخدمين.



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-